8/09/2019

صحيفة لبنانية تصدر بلا أخبار احتجاجاً على تأزم الوضع


اتشح عدد صحيفة «الدايلي ستار» اللبنانية الناطقة بالإنجليزية الذي صدر أمس الخميس بالسواد، وجاء خالياً من الأخبار والتقارير والصور، واكتفت بذكر المشاكل التي يعاني منها لبنان، ونشرت على صفحتها الأخيرة صورة للأرزة، رمز لبنان، مترافقة مع نداء إلى اللبنانيين اختصرته بالقول: «استيقظوا قبل فوات الأوان».
ورأى مسؤولون لبنانيون أن صدور هذا العدد هو بمثابة صرخة توجهها الصحيفة للمسؤولين اللبنانيين، في ظل الأزمات السياسية والاقتصادية التي يواجهها لبنان، فيما قال رئيس تحرير الصحيفة نديم لادقي إنها تهدف إلى إبراز المشاكل السياسية والاقتصادية التي تزداد سوءا في البلاد. وأضاف: «نريد فقط أن ندق جرس الإنذار بشأن التحديات التي تحتاج إلى معالجة... نحن ندعو السياسيين والجميع إلى الوقوف معا لأنه ما زال هناك وقت لإنقاذ البلاد».

وكتبت الصحيفة على الصفحة الأولى عبارة «لبنان» التي تصدرت ورقة سوداء بالكامل، وخصّصت كل ورقة منها للإضاءة على الأزمات التي يعاني منها البلد، بدءا من صفحتها الأولى ثم الصفحة الثانية التي أشارت فيها إلى تأزم حكومي، وكتبت على الصفحتين الثالثة والرابعة «الخطاب الطائفي يزداد يوما بعد يوم» و«النفايات ما زالت تتكدس في الشوارع». وكتبت الصحيفة على صفحتها الخامسة «التلوث بلغ مستويات خطيرة»، وعلى السادسة «نسبة البطالة بلغت 25 في المائة»، والسابعة «السلاح غير الشرعي يغزو البلاد»، والثامنة «أكثر من 1.5 مليون نازح في البلاد»، والتاسعة «الدين العام يقترب من 100 مليار دولار»، والعاشرة «الإفلاس يهدد المؤسسات» والحادية عشرة «العملة الوطنية بخطر».

وأشارت «الدايلي ستار» في خبر نشرته على موقعها الإلكتروني إلى أنّه «رغم المشاكل السياسية والاقتصادية والمالية والاجتماعية، ما زال هناك وقت لإنقاذ لبنان، وهذا الأمر يتطلّب جهداً مشتركاً من كل الأطراف وتضحية لمصلحة البلد».

وعكست دعوة «الدايلي ستار» أمس تأييداً سياسيا لإنقاذ لبنان، حيث نشر رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل صورة من صفحتها الأخيرة، وكتب «صرخة ذا دايلي ستار اليوم قوية ومعبّرة، ولبنان يستحقّ صحوة ضمير وقيادات مسؤولة». كما نشر النائب إلياس حنكش، صورة من الصفحة 12 للجريدة مردّداً: «استيقظوا قبل فوات الأوان».

وغرّد النائب زياد حواط عبر «تويتر» قائلا: «‏صرخة صحيفة (الدايلي ستار) مدوية في وطن يتجه إلى الهاوية بسرعة الصاروخ، والمسؤولون فيه مستقيلون من مسؤولياتهم الوطنية. التعطيل الحاصل قاتل، فيما وجع الناس كبير نتيجة الأزمة الاقتصادية، وعلى مشارف بدء العام الدراسي بكل أعبائه. (صار بدا) صحوة ضمير».

من جهته، اعتبر عضو تكتل «الجمهورية القوية» النائب عماد واكيم أن خطوة الصحيفة «واقعية ومعبّرة جدّاً». كما غرّد الوزير والنائب السابق بطرس حرب عبر حسابه على موقع «تويتر» قائلاً: «‏لعل صرخة (الدايلي ستار) وحضها اللبنانيين على الاستيقاظ، تعبير صادق عن معاناة شعبنا ورفضه لتدمير دولته ومستقبله وحقوقه، بعد أن تحول لبنان إلى حلبة صراع على مصالح مسؤوليه، وانهار الاقتصاد، واستبيحت إدارات الدولة، واهتز العدل وهجر الشباب، وأصبح الجوع يهدد لقمة عيشهم».

ولا يعد هذا النداء الأول الذي يصدر عن وسائل الإعلام، فقد أصدرت صحيفة «النهار» عدداً ورقياً في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي اتشح بالبياض، لا يتضمن أي عبارة، وحمل شعار «نهار أبيض بوجه الظلمة»، أرادت منه دقّ ناقوس الخطر تجاه الأزمات، إثر التأزم السياسي السابق الذي دفع للتأخير في تشكيل الحكومة لمدة 9 أشهر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق