8/12/2019

جاء للمملكة مرتين مبشراً نصرانياً وفي الثالثة حاجاً لبيت الله.. تعرف على قصة الفلبيني عبدالرحمن كروز



روى داعية فلبيني يدعى "عبدالرحمن كروز" قصة تحولة من مبشر نصراني قدم مرتين إلى المملكة وسجن بها لتبشيره بالمسيحية، إلى داعية مسلم وسط الحجاج الفلبيين، الذي يؤدون فريضة الحج ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وأوضح كروز (56 عاماً)، وفقاً لـ "سبق"، أنه جاء للمملكة مبشراً من إحدى الكنائس الكاثوليكية بالفلبين، وكان ذلك عام 1993، قبل عودته للفلبين دون الحصول على ما طمح فيه، مشيراً إلى أنه جاء للمملكة مرة أخرى عام 2006، لكن دخل الإسلام في صدره بعدما قرأ عنه، وقرر ترك التنصير.

وبيّن أنه نهل من العلم الشرعي، وقرر الاحتيال كي يدخل إلى بلاده من خلال تمزيق جوازه، ليعود إليها مجهولاً ولا يتعرف عليه أحد من قادة الكنيسة، فمكث في توقيف المخالفين لأنظمة الإقامة والعمل في المملكة، وجرى ترحيله، وحين وصل إلى الفلبين، توجه للمركز الإسلامي هناك، وأعلن إسلامه، وأسلم 1000 فلبيني على يده خلال 13 عاماً فقط.

ولفت إلى أن قادة الكنيسة هددوه بعدما علموا بإسلامه؛ كي يرتد عن الدين، كما طلبت زوجته الطلاق، فطلقها، لكنه أقنع أبناءه السبعة بالإسلام، وحفظ أحدهم القرآن كاملاً، كما هجر والدته الثرية التي تملك واحدة من أكبر الكنائس الكاثوليكية بالفلبين.

وعبر كروز عن أمنيته أن يعم الإسلام بلده الفلبين، مطالباً بتكثيف النشاط الدعوي في بلاده وسد حوائج المراكز الإسلامية وتفقد احتياجاتها، حيث إنها لا تزال تحتاج للكثير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق