6/09/2019

لنتيجة مذهلة.. افهمي ما تقوله بشرتك!



للحصول على بشرة صافية وناعمة من الضروري فهم الآلية التي يعمل بها الجلد. ثم يأتي بعد ذلك تحليل نوع البشرة من أجل منحها العناية التي تستحقها. افهمي جيداً ما تقوله بشرتك، لتتمكني من العناية بها بشكل أفضل واتخاذ القرارات الصحيحة بشأن احتياجاتك التجميلية.

- ما هي المهام الرئيسية للجلد؟

الجلد هو أكبر عضو في الجسم، أما وظائفه الرئيسية فهي:

• حمايتنا من البرودة عن طريق الاحتفاظ بالحرارة.
• التعرق مما يساعد على تبريد الجسم وتخليصه من السموم.
• الحماية من الاعتداءات الخارجية من الالتهابات التي قد تصيبه.
• تصنيع الفيتامين D عند التعرض لأشعة الشمس.
• يلعب الجلد دور عضو استشعار للإحساس بالحرارة والضغط والألم واللمس.

يعكس الجلد عواطفنا، حيث يصبح أحمر اللون حين نتعرض لموقف محرج أو نُصاب بالتوتر. وهو لديه القدرة على تنظيف، وشفاء، وتجديد نفسه، أما مدى فعاليته في أداء الوظائف المطلوبة منه فيعتمد على العناية التي نقدمها له.

- ما هي طبقات الجلد الثلاث؟
يتألّف الجلد من 3 طبقات رئيسية لكلٍ منها مهام خاصة، وهي: البشرة، الأدمة، وطبقة ما تحت الأدمة.

1- البشرة:

هي الطبقة الخارجية من الجلد التي تبدو صافية وناعمة الملمس حين تكون سليمة. وللحفاظ على صحتها، يجب أن يتم استبدال خلاياها القديمة بأخرى جديدة. أما وظائفها فهي:

• توفير الحماية للجسم والمساعدة على منع الالتهابات والاعتداءات الخارجية.
• الحفاظ على مستوى الرطوبة في الجلد.

تتكون البشرة من 5 طبقات رئيسية، وتتضمن كل طبقة منها خلايا حية تغطيها طبقات من الخلايا الميتة. والجدير بالذكر أن الجلد ينمو باستمرار نتيجة إنتاج خلايا جديدة في الطبقة السفلية. ويؤدي تكون الخلايا الجديدة إلى دفع الخلايا الميتة حتى تصل للسطح حيث تتقشّر وتسقط.

تحتاج الخلايا الحية إلى المغذيات التي يؤمنها لها الدم. وتحتاج الخلايا الميتة إلى الماء لتظل البشرة ناعمة وممتلئة. وتعطي طبقة البشرة الجلد لونه، حيث تحتوي على الصبغ. أما سماكة الجلد فتختلف باختلاف مناطق الجسم فالجلد عند كعبي القدمين أكثر سماكة بكثير مقارنة بجلد الجفون.

2 - الأدمة
هي الطبقة الوسطى من الجلد التي تقع تحت البشرة تماما. إن تغذيتها بالدم الغني بالمغذيات والماء، تساهم في منح البشرة الحجم، والثبات، والبريق. تتكون طبقة الأدمة من خلايا حية ومن ألياف مسؤولة عن جعل البشرة مرنة، مشدودة، وقوية.
على عكس البشرة، لا تستطيع الأدمة تجديد نفسها. وهي معرضة للإصابة بضرر دائم من جراء الاعتداءات التي تتعرض لها. كما أنها تحتوي على عدد من الأعضاء التي لها وظائف محددة أبرزها:

• الغدد الدهنية:

تأخذ الغدد الدهنية شكل بصيلات الشعر. وهي تُنتج إفرازات تُعرف باسم الزهم الذي يلعب دور مليّن للجلد. تتركز الخلايا الدهنية بشكل أساسي على الوجه وفروة الرأس، وتحديداً حول الخدين والأنف والجبين والذقن.

يتم التحكم بإفراز الزهم من قبل الهرمونات ويتناقص إفرازها مع التقدّم في العمر.

• الغدد العرقية:
هي الغدد التعرقية التي يوجد الملايين منها في جميع أنحاء الجسم. وظيفتها ضبط درجة حرارة الجسم وتخفيضها عند الحاجة.

• الغدد المفرزة:

توجد هذه الغدد فقط تحت الذراعين والمنطقة التناسلية والشرج وترتبط ببصيلات الشعر في الأدمة. وينمو الشعر من بصيلات الشعر هذه. وتنتج الغدد المفرزة العرق بكميات صغيرة وينتج عنها رائحة كريهة للجسم حين تتحلل من قبل بكتيريا الجلد.

3- طبقة ما تحت الأدمة

هي الطبقة الأعمق من الجلد. وتتكون أساسا من الدهون، أما وظائفها الرئيسية فهي:
• امتصاص الصدمات.
• حماية الأعضاء الداخلية.
• حماية الجسم من فقدان الحرارة.
• تعمل كمخزن للطاقة.

- ما هو نوع بشرتك؟

إذا عرفت نوع بشرتك ستدركين كيفية استجابتها للعوامل المختلفة. فليس هناك جدوى من إنفاق ثروة على شراء مستحضرات العناية بالجلد غير المناسبة لنوع بشرتك. استشيري خبراء التجميل لتعرفي إلى أي نوع من هذه الأنواع تنتمي بشرتك: العادية، الجافة، الدهنية، المختلطة أو الحساسة.

حالما تعرفين نوع بشرتك، سيسهل عليك اختيار منتجات العناية المناسبة لها ووضع روتين فعال للعناية بالوجه والجسم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق