5/28/2019

مَن منعته الظروف حضور جنازة والده فهل عليه شيء؟ الشيخ "الماجد" يجيب



قال الشيخ سليمان الماجد إن الابن إذا منعته ظروفه الحياتية من حضور صلاة الجنازة على والده أو والدته فلا إثم عليه، ولا يعتبر ذلك من العقوق.

ورد الماجد، خلال استضافته في برنامج "يتسفتونك" على قناة "الرسالة"، على شخص سأله من حكم من فاتته صلاة الجنازة على والده: "هل عليه إثم"، مع العلم أن صلاة الجنازة فاتته لرغبة أهله في التعجل بالدفن، وعدم قدرته على السفر بسرعة لهم.

وقال الماجد إنه من الطبيعي أن يشعر الإنسان بالندم؛ لعدم تمكنه من حضور جنازة قريب من أقربائه فضلاً عن جنازة والده، لكن من منعته أعذار الدنيا فلا إثم عليه، ويكون الابن معذوراً ولا إشكال عليه، إذا استعجل أهله بدفن والده، قبل إمكانية السفر والحصول على حجز طيران أو بأي وسيلة أخرى.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق