5/02/2019

أخصائية اجتماعية للفتيات: الزوج الصالح أهم من المهر.. ومقولة "اخطب لبنتك" ليست عيباً



نصحت أخصائية اجتماعية الفتيات بتحرّي الزوج الصالح الذي يقدرها ويحترمها أكثر من اهتمامها بقيمة المهر المدفوع لها، مبينة أن هناك ثقافات خاطئة في عقول الشباب والفتيات تسببت في تأخر سن الزواج.

وقالت الأخصائية أماني الدوسري في لقائها ببرنامج "سيدتي" على قناة "روتانا خليجية"، إن المهر شيء أساسي وشرعي للمرأة ولكن مشكلته أنه يشكّل ثقلاً كبيراً على الزوج، مع وجود عوائق تمنعه من الوفاء به كالبطالة وقلة الرواتب.

وأضافت الدوسري أن تكلفة الزواج كحفل الزفاف والسفر وتجهيز البيت وغيرها قد تكون أعلى من قيمة المهر نفسه، ويمكن الاستغناء عنها لتقليل الحمل على الرجل، مبينة أن هناك مناطق تغيرت فيها ثقافة الزواج بحيث صارت الفتيات يعملن لمساعدة أزواجهن، وهناك محافظات وضعت حداً لقيمة المهور.

وأكدت أن الأهم للفتاة أن تتحرى الزوج وصاحب الخلق والمسؤولية أكثر من الاهتمام بمَن يدفع لها مهراً أكثر، مضيفة أن مقولة "اخطب لبنتك ولا تخطب لابنك" ليست عيباً، فلا عيب أن يتحرى الأب عن الرجل المناسب لابنته الذي سيقدرها ويحترمها.

وأشارت إلى أن المجتمع يعاني من بعض العادات والثقافات الخاطئة التي تتسبب في تأخير الزواج، فمثلاً الشباب عندما يتوظفون يفكرون أولاً في كيف يستمتعون بحياتهم، قبل التفكير في الزواج وأهمية ادخار مبلغ يساعدهم على ذلك.

وأوضحت أن هناك عرفاً في عقلية الإناث أن البنت تنظر لنفسها أنها ليست رخيصة حتى تتزوج بمهر قليل، وهناك مَن يستعرضن قيمة مهورهن وتفاصيل زواجهن المكلفة على وسائل التواصل، إضافة إلى الاعتقاد المشهور أن "بنت عمي تزوجت بطريقة كذا وأنا يجب أن أتزوج مثلها أو بطريقة أفضل منها".



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق