3/21/2019

تعرّف على أسباب كثرة الشرود الذهني والسرحان وطرق التغلب عليه



كشف تقرير طبي عن أسباب زيادة لحظات سرحان وشرود الذهن لدى الأشخاص، لافتاً إلى أنه يجب على الذين يعانون من هذا الأمر التخلص منه.

وذكر التقرير أن من أبرز أسباب الشرود الذهني:

ـ كثرة التفكير والذي يرجع إلى الاهتمام بجميع التفاصيل ووجود الكثير من الأعباء والمسؤوليات، سواء في العمل أو الأسرة.

ـ الخوف من المستقبل، كون هذا الأمر يشغل بال كثير من الأشخاص سواء المستقبل القريب أو البعيد؛ حيث ينتابهم قلق وتخوف من الأيام المقبلة، وكذلك يحاولون الإجابة على الأسئلة التي تدور في ذهنهم.

ـ أسباب مرضية؛ حيث تتسبب الإصابة بالأمراض المزمنة أو التي لها مضاعفات إلى قلة التركيز في بقية نواحي الحياة أو بدء المصاب في التفكير بالمرض.

ـ الأزمات المادية، فهي تؤدي إلى كثرة الشرود الذهني في محاولات للبحث عن حلول تساعد في تجاوز هذه الأزمة.

ـ وجود نقاط ضعف في الشخصية، فهي تكون مصدر إزعاج لمن يعاني منها وتجعله يفكر كثيراً بها، وكذلك في المواقف التي تحدث بسبب وجود هذه النقاط الضعيفة في الشخصية.

وأوضح التقرير وفقاً لموقع "ويب طب"، أن أعراض الإصابة بالشرود الذهني تشمل عدم تركيز الشخص فيما يدور من حوله، من أقوال أو أفعال ونسيان أي مهام يجب أن يقوم بها، وازدياد طرف العينين "حركة الجفون اللا إرادية"، وكذلك الميل للانعزال والوحدة، واضطرابات في النوم.

وبيّن أن الشرود الذهني يتسبب في انخفاض الأداء في العمل، والعصبية والتوتر، إضافة إلى تأثر الحالة الصحية.

ولفت إلى أن علاج الشرود الذهني يكون من خلال التغلب على الضغوط النفسية، وأخذ قسط كاف من النوم ليلاً، والحفاظ على الصحة، وتنظيم الوقت والابتعاد عن الأشخاص السلبيين ومراجعة الطبيب النفسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق