2/24/2019

تعرّف على أسباب لا تتوقعها لآلام الصدر



يربط كثيرون بين آلام الصدر وأمراض القلب، ويعتقد البعض أن السبب الرئيسي لآلام الصدر هو إما مرض في القلب أو مرض في الجهاز التنفسي، وهذا غير صحيح، حيث نسرد لكم هنا أسبابا أخرى عديدة للآلام التي يمكن أن تشعر بها في صدرك.


1- الفزع: يمكن أن يتحول الشعور بالهلع أو الفزع وكأنه نوبة قلبية، حيث يصحبه مع ألم الصدر، ضيق في التنفس، تعرق، تخدير في اليدين أو القدمين، دوار، شعور بقرب الموت. وقد لا يستطيع بعضنا السيطرة على نوبات الذعر، ويزداد الأمر سوءًا إذا لم تحصل على استشارة طبية.


2 – المرض الجلدي: إذا كان لديك ألم في الصدر مع طفح جلدي مؤلم وبثور على الصدر أو الظهر، فقد تكون مصابا بفيروس الجديري، مع ألم شديد، وقد يُشفى المريض دون علاج، أو بأن يصف الطبيب دواء يساعد على الشفاء بشكل أسرع.


3- الفتق: يوجد تحت الرئتين منطقة صغيرة حيث يلتقي المعدة والمريء، وقد يسبب السعالُ، أو رفع الأثقال، ضغطا على هذه المنطقة، فإذا كان شديدا، يمكنه دفع جزء من المعدة لأعلى، وهو ما يسمى فتق الحجاب الحاجز، ومن أعراضه ألم الصدر، وألم المعدة أو المريء، الانتفاخ، التجشؤ، وصول حامض المعدة إلى الحلق، ولا تحتاج معظم الفتوق إلى علاج، لكن بعضها يحتاج إلى جراحة.


4- حصى المرارة: تتكون الحصوات في المرارة، صغيرة مثل حبة الرمل حتى حجم كرة الغولف، وإذا سدت إحداها الطريق بين المرارة والقنوات الصفراوية، التي تخلص الجسم من الفضلات، قد تشعر بألم مفاجئ في معدتك، أو صدرك أو ظهرك أو كتفك اليمنى، وعلى الأرجح يحدث ذلك ليلا بعد تناول وجبة ثقيلة.


5- حرقان المعدة: إذا ارتجعت أحماض المعدة إلى المريء، فيمكن أن يشعر المريض بالألم، ليس فقط في الصدر، بل في الفك والحلق أيضًا، ويُعد التدخين والأسبرين وعقاقير أخرى والحمضيات محفزات على ذلك، إضافة إلى تناول الطعام قريبا من موعد النوم. إذا استمرت الحالة طويلا وظهرت أعراض أخرى، اتصل بالطبيب.


6- الألم العضلي: يمكن للنشاط الزائد أو التمارين الصعبة أن تجهد العضلات في جدار الصدر، وقد يزيد الألم عندما يكون الشخص جالسًا أو واقفًا بطريقة معينة، كما قد يؤلمه أخذ نفس عميق أو الضغط على منطقة الحلق. وازن بين التمارين ولا ترفع الأشياء الثقيلة حتى يخف الألم.


7- مرض الزهري: هذا المرض الجنسي النادر يمكن أن يسبب مشاكل مع رئتيك، مع أعراض طفح جلدي، وتعب، وصداع، وألم في العضلات، وفي حالات أخرى يتسبب الزهري في زيادة السوائل حول الرئتين، ما يسبب ألما حادا في الصدر، وسعالا مع المخاط، وقد تساعد المضادات الحيوية على الشفاء.


8- الربو: ضيق الصدر هو أحد أعراض الربو، مع السعال والأزيز، والتنفس بصعوبة، وقد يصاب به من يتعرض للغبار وشعر الحيوانات الأليفة، وأسباب أخرى تتعلق بالغذاء أو النشاط البدني. يمكن للأدوية أن تساعد على تحسين حالة مجرى الهواء وإبقائه مفتوحًا.


9- ضغط العصب: إذا حدث ضغط على عصبٍ في عنقك أو عظمة الترقوة، فقد تشعر بألم في صدرك أو ظهرك، وهذا الضغط يمنع العصب من العمل بطريقة صحيحة. قد يتمثل الألم في الشعور بوخز دبابيس وإبر، وعادة يكون العلاج بالمسكنات الخفيفة، وإلا فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لتخفيف ذلك الضغط.


10- الانسداد الرئوي: يكون السبب في ذلك حدوث جلطة دموية في الجسم، ثم تشق طريقها إلى الرئتين، فيحصل انسداد يمنعهما من الحصول على ما يكفي من الدم. ويشعر المريض بألم عندما يتنفس بعمق أو يسعل أو يأكل أو ينحني. إذا حدث ذلك، عليك طلب استشارة طبية على الفور، لعلاج الجلطة.


11- الطحال المسدود: يوجد الطحال خلف القفص الصدري الأيسر ويساعد على حماية جسمك من العدوى. وبرغم ندرته، فإن تدفق الدم إلى الطحال يمكن أن يتوقف بسبب تجلط الدم أو العدوى أو المرض. في هذه الحالة يمكن أن تبدأ أنسجته بالموت، أو "احتشاء الطحال". وفي حين لا يشعر البعض بأي أعراض، إلا أن آخرين يصيبهم ألم في الصدر، وغالبا في الجانب الأيسر، ويتحسن مع الأدوية إلا أنه قد يصبح خطيرا إذا لم يتم علاجه.


12- الذبحة الصدرية: إذا لم يرسل الجسم كمية كافية من الدم إلى القلب، فسيشعر المريض بضغط على الصدر، وهذه هي الذبحة الصدرية، يشعر البعض أيضًا بألم في الأكتاف، والذراعين والعنق والفك والظهر، والإصابة بالذبحة سببها الإجهاد أو الوجبات الثقيلة أو التمارين الشديدة، أو مشاكل قلبية. وتحدث الذبحة أيضا مع المستوى المرتفع للكوليسترول أو ضغط الدم، أو الإصابة بمرض السكري، وعدم ممارسة التمارين أو تناول طعام صحي.


13- الالتهاب: إذا كان التنفس العميق، أو السعال، أو العطاس يسبب ألمًا في الصدر، فقد تكون بطانة رئتيك ملتهبة، بسبب فيروس أو عدوى بكتيرية أو أدوية، إلا أن بعض السوائل قد تساعد على العلاج إضافة إلى المسكنات، فإذا استمرت الحمى أو الألم أكثر من بضعة أيام، راجع طبيبك.


14- التهاب القفص الصدري: عندما يلتهب غشاء القفص الصدري بسبب التهاب المفاصل أو الإصابة أو العدوى، قد يشعر المريض بألم حاد أو مؤلم أو ضغط في جانبيه، وقد يزداد الأمر سوءًا بعد ممارسة التمارين الرياضية أو تحريك الجذع كثيرًا. لا يوجد علاج لذلك، لكن المسكنات قد تكون جيدة، كما أن وجود ضغط دافئ أو وسادة تدفئة في موقع الألم سيشعر المريض بالراحة.


15- النوبة القلبية: ألم الصدر هو أكثر أعراض الأزمة القلبية شيوعا، فإذا كنت تشعر بضغط شديد في الصدر لأكثر من بضع دقائق، وغثيان، وضيق شديد في التنفس، أو ألم في الصدر أو الذراع العلوي الأيسر، فعليك بطلب الإسعاف، وإلى جانب ألم الصدر، فقد تشعر بالوهن أو ألم الظهر أو الفك أو الدوار، وكلها تدل على حاجتك إلى سيارة إسعاف على الفور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق