1/08/2019

الملك محمد الخامس يتنازل عن العرش بعد زواجه من ملكة جمال




أعلن بيان صادر عن القصر الملكي الماليزي أن الملك محمد الخامس تخلى عن العرش، ما يضع حدا للتكهنات بشأن مستقبله بعدما طلب إجازة وعقب تقارير عن زواجه من ملكة جمال موسكو السابقة.

تنازل ملك ماليزيا عن عرشه ليضع حدا لتكهنات دارت على مدار أيام. وأعلن محمد الخامس، سلطان كلنتان، تنازله عن العرش وعن منصب "الأجونج (ملك ماليزيا) الخامس عشر" في بيان رسمي نشره أمين مجلس السلاطين وان أحمد دحلان عبد العزيز.

ووفقا للبيان الذي نشره القصر الوطني "استانا نيجارا" فإن "جلالته قد استعد للعودة إلى كلنتان ... ليكون مع حكومة الولاية، وبشكل خاص شعب كلنتان لحماية الولاية وتنميتها من أجل صالح شعبها".

يشار إلى أن منصب الملك في ماليزيا شرفي إلى حد كبير، حيث تقع معظم صلاحيات الحكم في يد رئيس الوزراء، والحكومة. ويختار حكام الولايات التسعة في البلاد الملك من بينهم لولاية تستمر خمسة أعوام.

وتصاعدت التكهنات حول تنازل محمد الخامس عن العرش عقب اجتماع لحكام الولايات عقد قبل أيام قليلة. ويأتي الإعلان عن التنازل عن العرش بعد عامين فقط من تولي السلطان للمنصب في كانون أول/ديسمبر 2016.

ولم يعط القصر الملكي أي أسباب تفسر قرار الملك البالغ من العمر 49 عاما. لكن سرت تساؤلات بشأن مستقبل الملك الذي تولى العرش في كانون الأول/ديسمبر 2016 منذ طلب إجازة لتلقي العلاج في تشرين الثاني/نوفمبر.

وذكرت تقارير صحفية مؤخرا أن محمد الخامس تزوج من الشابة الروسية أوكسانا فويفودينا، التي فازت بمسابقة ملكة جمال موسكو عام 2015. وحسب تلك التقارير فقد أقيم الحفل في نوفمبر الماضي في احدى ضواحي موسكو. وتداولت وسائل اعلام عالمية ومواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو لما قيل أنه حفل زفاف للعروسين.

تجدر الإشارة إلى أن القصر الملكي في ماليزيا لم يعلق على تلك التقارير المتعلقة بزواج محمد الخامس من أوكسانا فويفودينا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق