11/03/2018

كيف يؤثر الإجهاد العصبي على الدماغ؟



التعرض للإجهاد العصبي خاصة المتكرر يؤثر على الصحة البدنية والعقلية إذ يؤدي للشعور بالتوتر والغضب والتعب المستمر، ويؤثر في القدرة على التركيز.

وإذا تطور الأمر إلى إجهاد عصبي مزمن فإنه يؤثر على نمط النوم، والشهية، وقد يؤدي إلى مشكلات صحية أكبر منها الإصابة بالسكري، والقلب، ومتاعب بالجهاز الهضمي.

وذكر موقع (ميديكال نيوز توداي) أنه حتى المستويات المعتدلة من الإجهاد قد تزيد مخاطر الإصابة بمرض مزمن.

هرمون التوتر يؤثر على الذاكرة؟

لمعرفة مدى تأثير الإجهاد العصبي، درسة باحثون في كلية هارفارد للطب بمدينة بوسطن الأمريكية مجموعة من الأفراد في عمر 49 عاما تقريبا لا يعانون من أي أعراض للخرف.

أخضع الباحثون المشاركين لامتحان نفسي لقياس قدراتهم الخاصة بالذاكرة والتفكير. وعاد الباحثون لتقييم المشاركين وتلك القدرات بعد نحو ثمانية أعوام.

واهتم الباحثون بقياس مستوى الكورتيزول في الدم، وهو هرمون يفرزه الجسم عند التوتر، ويطلق عليه البعض اسم هورمون التوتر، ويختلف بالطبع عن الكورتيزون.

واكتشف الباحثون أن الأفراد الذين يسجلون مستويات مرتفعة من الكورتيزول في الدم يعانون من ضعف الذاكرة مقارنة بغيرهم ممن يسجلون مستويات معتدلة من الهرمون.

سبل تقليل الإجهاد

قال الدكتور جاستن إيكوفو-تشوجوي رئيس فريق الباحثين "إن الكورتيزول يؤثر على الكثير من الوظائف. لذلك من المهم التأكد من مستوياته، ومدى تأثيره على الدماغ، والبحث عن سبل لتقليل الإجهاد العصبي".

وحذر أن بعض الحالات أصيبت بمشكلات كبيرة في الذاكرة وانكماش للدماغ.

ونصح الدكتور إيكوفو-تشوجوي بإيجاد سبل لتقليل الإجهاد ومنها الحصول على قدر كاف من النوم، والقيام بتمارين رياضية معتدلة، وتعلم وسائل للاسترخاء والاعتياد عليها يوميا، واستشارة الطبيب بشأن مستوى الكورتيزول والاعتماد على أدوية لتقليل الهرمون عند الضرورة.