11/28/2018

هل تواجه أزمة في إدارة راتبك الشهري؟.. إليك قاعدة (50 – 30 – 20) لحياة مرفهة




أوصت مؤسسة النقد السعودي، الأفراد الذين يجدون صعوبة في إدارة ميزانيتهم الشهرية، باتباع قاعدة (50 – 30 – 20)، لتقسيم الراتب للإيفاء باحتياجاتهم المالية والادخارية دون وقوع عجز بالميزانية.

ما القاعدة وكيف يتم تقسيم الراتب؟

أوضحت ساما أن القاعدة تقوم على تقسيم الراتب الشهري فور استلامه إلى ثلاثة أجزاء، أولها تخصيص 50% من الراتب للنفقات الأساسية الثابتة والتي تلبي الاحتياجات الشهرية؛ كفواتير الكهرباء والمياه، ومصاريف التعليم، ومصاريف الرعاية الصحية، ومصاريف النقل، ومصاريف الاتصالات وغيرها، وتختلف حجم هذه المصاريف من شخص لآخر.

الأمر الثاني، هو تخصيص 30% من الراتب للنفقات المتغيرة؛ قد يعبر عنها بالكماليات التي تساهم في رفع مستوى رفاهية العيش؛ مثل التسوق والأنشطة الترفيهية والرحلات والهدايا.

الجزء الثالث، هو تخصيص ما لا يقل عن 20% من الراتب للخطط المالية المستقبلية مثل زيادة المدخرات، أو تعجيل سداد الديون، أو اتباع خطة استثمارية، أو الادخار لحالات الطوارئ.

وأشارت ساما إلى أن تقسيم الراتب الشهري بطريقة سليمة في إطار الميزانية الموضوعة يمنح الفرد حياة مالية مريحة بعيداً عن الضغوط المالية الناتجة عن سوء إدارة الراتب، ويعطيه القدرة على مواجهة الأزمات المالية غير المتوقعة.