10/29/2018

الخروج عن المألوف مكَّن هذين الصديقين من بناء شركة قيمتها 3 مليارات دولار




قبل أربع سنوات، خطر على بال كل من "أليكس فنكل" و"جوردن كاتزمان" فكرة للاستثمار في آلام بعض الناس، وتحديدًا في التخفيف عنهم بتوفير طريقة يسهل انتشارها ومقبولة التكلفة لعلاج الأسنان غير المنتظمة، وكان ذلك حجر الأساس الذي قامت عليه شركتهما الناشئة "سمايل دايركت كلوب" التي تبيع منتجاتها للمستهلك مباشرة.

قبل أيام، أعلنت الشركة التي تركز على بيع منتجات تقويم الأسنان، ارتفاع قيمتها إلى 3.2 مليار دولار عقب جولة تمويل أخيرة، وبعدما قدرت بنحو 275 مليون دولار منذ عامين فقط، في إشارة تعكس النمو فائق السرعة لعمليات "سمايل دايركت كلوب" التي يعمل لديها الآن آلاف الأشخاص ودخلت في شراكات تمهيدًا لطرح منتجاتها في المتاجر.

ورغم ذلك فإن النشاط التجاري المتسارع يأتي وسط تحذيرات من أطباء الأسنان التقليديين من أن بيع مثل هذه المنتجات إلى المرضى مباشرة دون خضوع لإشراف من أحد المختصين، لكن "فينكل" و"كاتزمان" يراهنان على نجاح فكرتهما لنفس السبب، كونها تختصر الطريق على أولئك الذين يحتاجون إلى تقويم الأسنان.

بداية موفقة وآفاق مشرقة

- التقى المؤسسان البالغان من العمر 28 عامًا لأول مرة خلال مخيم صيفي عندما كانا في الثالثة عشرة، حيث بدآ بناء روابط الصداقة والثقة، إلى أن قررا تعميق علاقتهما بتأسيس الشركة عام 2014، والتي كانت ممولة ذاتيًا مع دعم من صندوق الاستثمار المغامر "دافيد كاتزمان" الذي يمتلكه والد "جوردون"، بحسب "سي إن بي سي".

- تأسست الشركة في ديترويت قبل نقل مقرها الرئيسي إلى ناشفيل عام 2016، حيث كانت توظف 60 شخصًا آنذاك، وبحلول صيف هذا العام قفزت القوة العاملة لديها إلى أكثر من 2400 موظف، وتخطط "سمايل" لإضافة ألف وظيفة أخرى جديدة بنهاية هذا العام.

- في يونيو، أخبر "فنكل" صحيفة "ناشفيل بزنس" أن شركته تخطط لافتتاح ثلاثة متاجر أسبوعيًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة، متوقعًا وصول إجمالي عدد هذه المتاجر إلى 150 متجرًا بحلول نهاية 2018.

- مع عدم الحاجة إلى زيارة أخصائي الأسنان عبر شراء منتجات "سمايل" مباشرة، تصبح تكلفة التقويم أقل 60% عن الطرق التقليدية، وقد ساهمت الشركة في علاج 300 ألف مريض عبر توفير دعامات تقويم منتجة حسب الطلب باستخدام تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد.

- يمكن أن يستفيد نحو 300 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون اختلالًا في اصطفاف الأسنان بشكل صحيح ومن غير المحتمل أن يسعوا لطلب العلاج عبر عيادات الأسنان التقليدية، وفقًا لوثائق رسمية قدمتها "آليجن تكنولوجيز" التي تملك حصة نسبتها 19% في "سمايل" للمنظمين الماليين في الولايات المتحدة خلال فبراير الماضي.


- بحسب "ألايد ماركت ريسيرش" للأبحاث والاستشارات السوقية، فمن المتوقع أن يصل حجم سوق تقوم الأسنان العالمي، بما في ذلك الدعامات التقليدية والشفافة (التي تنتجها سمايل) إلى 2.6 مليار دولار بحلول عام 2023، ارتفاعًا من 1.5 مليار دولار في 2016.

ما يميز "سيمل"؟

- تقوم الشركة التي تمتلك أكثر من 300 ألف عميل، بإرسال مجموعة أولية تشمل دعامات تعرف بـ"أدوات البصمة" والتي يضعها المريض لفترة وجيزة لنسخ قالب الأسنان بها، ومن ثم يتم مراجعتها بواسطة أخصائي أسنان مرخص له بمزاولة المهنة، والذي يضع خطة علاجية مدتها 6 أشهر في المتوسط، أو يمكن للمريض ببساطة زيارة أحد متاجر "سمايل دايركت كلوب" لإجراء مسح لأسنانه، وفقًا لبيانات الموقع الرسمي للشركة.

- تقول "بلومبرج" إن أطباء الأسنان التقليديين يعارضون هذه الطريقة، ويحذرون المستهلكين من الأخطار المحتملة لإجراء طبي معقد مثل هذا دون إشراف مباشر من أحد المختصين، وتقدمت الرابطة التجارية لاختصاصيي تقويم الأسنان بشكاوى ضد "سمايل" أمام 36 جهة، بدعوى ارتكاب الشركة انتهاكات تنظيمية وقانونية.


- بينما تتراوح تكلفة تقويم الأسنان عبر الطرق التقليدية بين 3 آلاف إلى 7 آلاف دولار في الولايات المتحدة، فإن العلاج على طريقة "سمايل" يكلف الشخص 1850 دولارًا يدفعها كاملة بشكل مقدم، أو 250 دولارًا كمقدم مع دفع 80 دولارًا شهريًا لمدة سنتين، وفقًا لـ"بزنس إنسايدر".