9/09/2018

الشاب الذي أُبعد من مكانه خلف "ترامب" يكشف سر ضحكه وسخريته من الرئيس



كشف الشاب الذي استبعد من مكانه خلف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أثناء إلقائه خطابا بولاية مونتانا، تفاصيل ما حدث والسبب الذي جعل تعبيرات وجهه يبدو عليها الضحك والسخرية من كلام الرئيس.

وأوضح تايلور لينفيستي، 17 عاما، طالب الثانوية العامة، لتلفزيون‎ "KTVQ" ‎ المحلي أنه لم يقصد السخرية من ‏الرئيس الأمريكي، ولكن الضحكات والابتسامات كانت ردود فعل طبيعية على ‏كلامه، لأنه عندما سمع حديث ترامب عن سياسات يختلف رأيه هو نفسه مع معظمها، ظهر تعبير وجهه بهذا الشكل المضحك.

وأضاف تايلور، المنتمي لحركة الاشتراكيين الديمقراطيين الأمريكيين، أنه اختير و2 من أصدقائه للوقف خلف ترامب، وأنه ضحك عندما نسب ترامب جهود ‏القضاء على الإرهاب لنفسه، وعبر عن الازدراء عندما تحدث ترامب عن هزيمته لهيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة، وعن مزايا قانون الإصلاح الضريبي الذي أقره‎.‎

وأشار إلى أنه رأى موظفة تقترب منه، فعرف أنه سيطرد خاصة أنه أيضا لم يصفق للرئيس، وأن الموظفة قالت له بهدوء "سأخذ مكانك خلف الرئيس"، فلم يحاول ‏مجادلتها، وبعد 10 دقائق أخرى طلبوا منه مغادرة المكان وعدم العودة، فيما طُرد صديقاه لاحقا‎.