8/17/2018

تجربة السفر على الدرجة الأولى في طائرة الخطوط السعودية "بوينج" الجديدة



نشر سام تشوي المدون الأكثر متابعة في مجال السفر والطيران تقريرا مصورا عن رحلته على متن طائرة الخطوط السعودية بوينجER / B777-300 من لندن إلى الرياض على الدرجة الأولى.

وأوضح أولا أنه تمتع بتجربة صالة الفرسان التي وصفها بالرائعة في الخدمة والمكونات، ثم تحدث عن الدرجة الأولى في الطائرة بأنها تشغل كل المساحة بين البابين 1 و2 وبها 12 جناحا خاصا بها لمسة تميز الخطوط السعودية، بمساحات واسعة، ولكنها توفر الخصوصية بأبوابها ذات التصميم المريح.

وأضاف أنه استفاد بأميال تحالف سكاي تايم الذي انضمت له السعودية للحصول على التذكرة، حيث تستوعب الدرجة الأولى 12 راكبا، إضافة إلى درجة رجال الأعمال التي توفر 121 مقعدا مريحا ذات ظهر عريض وتصميم يحمل بعض الخصوصية لراكب درجة رجال الأعمال.

ويتوفر للمسافر على الدرجة الأولى للطائرة الصحف ومشروب من العصائر الطازجة، حقيبة خاصة بها احتياجاته البسيطة أثناء الرحلة مثل منديل مخصص لتنظيف العدسات اللاصقة، كابل شاحن آيفون وغيرها من الأغراض.

وانطلقت الطائرة برحلتها متجهة إلى الرياض، حيث عبرت فرنسا ثم إيطاليا وغادرت أوروبا ثم عبرت البحر المتوسط ومرت على مدينة الإسكندرية بمصر ثم فوق البحر الأحمر حتى وصلت إلى الرياض.

وتضمنت قائمة الطعام المقدمة له على الدرجة الأولى مقبلات عربية وكافيار وشوربة عدس ودجاجا بالمشروم، والوجبة الرئيسية فيليه اللحم وفيليه سمك القد، ودجاج برياني، ومتبلات السلطات، إضافة إلى الفاكهة أو بارفيه (فواكه مع آيس كريم) أو آيس كريم متنوع، ويوفر الجناح طاولة طعام كبيرة الحجم، لتعيش تجربة الاستمتاع بالطعام على الطائرة.

وتوفر الرحلة على الطائرة البيجاما والنعال، حيث تستغرق الرحلة من لندن إلى الرياض أكثر من 5 ساعات، والاستمتاع بالقهوة العربية مع التمر. وارتدى تشوي البيجاما، واصفا إياها بالمريحة، بعد أن وُضعت ملابسه في خزانة صغيرة بجواره، إضافة إلى توفر العطور الفواحة، ثم استعد لتناول الطعام.

وقُدم الطعام بشكل امتدحه تشوي كثيرا، مع توابل السلطات الفرنسية الشهية، واستمتع به كثيرا، وقال إنه أُبلغ أنه سيكون هناك شيف على خطوط لندن، حيث إنه الآن يتواجد على رحلات الولايات المتحدة والعاصمة الفرنسية باريس.

تناول شوا أطراف الحديث مع طاقم الضيافة على متن الطائرة عن المملكة ومدنها والمدينة الأكثر برودة، حيث نصحه أحدهم بمدينة أبها، ثم تنقل في الطائرة ليستعرض مكان المصلى، ومكان المشروبات خلف الدرجة الأولى، كما تصفح قنوات الترفيه المتوفرة، وهي متنوعة وبلغات متعددة.

وجاء موعد النوم، حيث أعِد السرير لتشوي، في جو هادئ يتميز بالخصوصية، ثم أغلِق عليه باب الجناح. وهبطت الطائرة بسلام في مطار الملك خالد الدولي بالرياض، وتم استقباله في صالة الفرسان مرة أخرى، حيث الكرم العربي وتناول الطعام، مشيدا في نهاية الرحلة بما رآه في الدرجة الأولى على طائرة الخطوط السعودية من طراز بوينجER /B777-300 .