8/15/2018

خاتم مفقود من الحرب العالمية يعود لأصحابه



استعادت ابنة محارب أمريكي سابق تحطمت طائرته خلال الحرب العالمية الثانية خاتم والدها، بعد أن ظل مفقوداً لأكثر من 73 عاماً.

وكان فيليس ديكسون في الرابعة والعشرين من العمر، عندما تحطمت طائرته في جنوب النمسا في 23 ديسمبر 1944 أثناء قيامه بمهمة حراسة.

وبعد ما يزيد عن 7 عقود من هذا التاريخ، عثرت الطالبة تيتوس فيرمين على خاتمه في التراب، أثناء عملية حفر في موقع التحطم بالقرب من مدينة هوهنثورن، كما تم العثور على بقايا متفحمة ومواد شخصية صغيرة أخرى، إلى جانب أجزاء من الطائرة.

ويوم الخميس، حضر موظف في الجيش، وسلّم ابنة ديكسون السيدة مارلا أندروز (76 عاماً) خاتم والدها الراحل، مع خطاب رسمي، يوضح ملابسات مقتل الطيار السابق، الذي ظل في عداد المفقودين لسنوات طويلة.

وتمكن فريق مختص من الجيش بتحديد هوية ديسكون، والتعرف عليه من خلال إجراء فحوصات الحمض النووي للبقايا التي تم العثور عليها في موقع التحطم، بحسب موقع إن دي تي في.

وكان الكابتن ديكسون، من السرب المقاتل رقم 100، من بين أكثر من 900 من الطيارين السود الذين تم تدريبهم في ميدان تاسكيجي للجيش في ألاباما خلال الحرب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق