8/10/2018

بسبب معتقداتهما الدينية.. أمريكي وزوجته يتركان ابنتهما دون علاج حتى الموت.. ويواجهان هذه العقوبة



ينتظر الزوجان "سيث ويلش" و"تاتيانا فوساري" البالغان 27 عامًا، تأييد محكمة مقاطعة كينت بولاية ميتشجان الأمريكية، حكما بالسجن مدى الحياة دون إطلاق سراح مشروط، لتورطهما في قـتل رضيعتهما "ماري" البالغة من العمر 10 أشهر لأسبابٍ دينية.

ويعيش ويلش وفوساري مع 3 أبناء في مزرعة ريفية في بلدة سولون التابعة للولاية، حيث تم طلاء أسوار المنزل والحديقة بشعارات دينية واقتباسات من الكتاب المقدس وشعارات مناهضة للطب والاستشفاء، لأنهما يعتقدان أن ذلك تدخلًا في مشيئة الرب، الأمر الذي دفعهما لترك "ماري" الرضيعة" دون تطعيم أو علاج حتى ماتت من الجفاف وسوء التغذية.

وكان الزوجان تصرّفا بناءً على نفس المعتقدات مع طفليهما الأكبر سنًا، فقد تمت دعوتهما منذ عامين، من قبل موظفي حماية الطفل والخدمات الطبية لتطعيم طفليهما البالغين 2 و4 أعوام، ولكنهما رفضا ذلك، الأمر الذي اضطر تلك الهيئات إلى توجيه قضية إهمال بحقهما، وإرسالهما للعيش مع جديهما.

وأظهرت لقطات مصوّرة، لحظة مواجهة قاضي المحكمة الزوجين بتهم الشروع في القـتل والإهمال الطبي، حيث انهمرت دموع الزوجة حزنًا على رضيعتها، بينما بدت علامات الصدمة على ملامح الزوج، الذي لطالما صرّح بمعتقداته عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وتم تأجيل النطق بحكم الإدانة بحق الزوجين المعترفَين بجرمهما، إلى جلسة 20 أغسطس الجاري، وعلى ذلك يعلّق مكتب مأمور المقاطعة: "اتصلت الأم بخدمات الطوارئ الأسبوع الماضي، ولم تكن الرضيعة تتنفس عندما وصل المسعفون إلى المنزل، وتبيّن لنا بعد تشريح الجثة أن سبب الوفاة هو سوء التغذية والجفاف بسبب الإهمال".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق