8/05/2018

كندي يقيم ملجأ تحت الأرض لحماية 500 شخص من الحرب النووية




ما زال هاجس اندلاع حرب نووية يسيطر على الكثيرين حول العالم، حيث استعد مسن كندي يدعى بروس بيتش لها منذ أكثر من 30 عاما، فقام ببناء مأوى نووي مساحته 3 آلاف متر مربع على بعد نحو 100 كيلومتر شمال تورنتو، في بلاده كندا.

ويضم المكان الذي أطلق عليه اسم "أرك تو" 50 غرفة بُنيت داخل حافلات مدرسية شُيدت تحت الأرض، بدأها بأربع حافلات عام 1980م، وهو يستوعب الآن 500 شخص، ليحميهم من التداعيات النووية لمدة 3 أسابيع.

وصمّم "بيتش" أسرّة للأطفال وأقساما منفصلة للنساء، والمكان مزود بالماء، والحمامات، إضافة إلى أجهزة تنظيف من الإشعاع النووي، إلا أنه رغم ذلك متفائل بحلول السلام وانتصار الإنسانية والحضارة على الحروب.

يُذكر أن الممثل بريندان فريزر قدّم نفس الفكرة في فيلمه الاجتماعي (Blast From the Past) عام 1999م، حيث بنى والده قبل عقود مخبأ خوفا من قيام الحرب النووية، وتزوَّد بمؤن كفته وابنه وزوجته لسنوات طويلة، ثم أرسل ابنه ليحضر مؤنا أخرى بعد نفاد ما لديه.

















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق