6/19/2018

شاب مصري يستولي على (شريحة) لطائر مهاجر





قام شاب مصري باصطياد طائر مهاجر حط في جمهورية مصر كان يخضع لمراقبة علماء بولنديين يتتابعون أعداداً من الطيور المىهاجرة في إفريقيا، فقد أخذ الشاب بطاقة SIM التي تم تركيبها على ظهر الطائر، لإجراء مكالمات هاتفية.

وقد لحظ العلماء توقف إشارات GPS في مصر لفترة طويلة، حيث قام الشاب بأخذ الشريحة SIM، ووضعها في هاتفه المحمول وأجرى العديد من الاتصالات الهاتفية، وجاءت الفاتورة بمبلغ كبير.

حيث فوجئ العلماء البولنديون بأن وصلت فاتورة هاتفية بمبلغ كبير على البطاقة SIM والتي كانت على ظهر الطائر حيث بلغت قيمة الفاتورة 2300 يورو أي ما يعادل 11500 ألف ريال سعودي.

ويشير تقرير رسمي أن هناك حوالي 25 مليون طائر يصاد سنوياً بطريقة غير نظامية في الدول المطلة على منطقة البحر الأبيض المتوسط منها 20.1 مليون طائر مغرد و100 ألف طائر جارح ومليون طائر مائي يقتلون سنوياً مما أدى إلى اختفاء حوالي 40 نوعاً من بعض مناطق انتشارها، كما عرض التقرير إحصائيات عن الطيور المصادة بطريقة غير شريعة في دول أوروربية مثل إيطاليا والتي وصلت إلى حوالي 5.6 ملايين طائر سنوياً، ولو قارنا هذا العدد بمساحة هذه الدولة لكان هناك 19 طائراً يقتلون في الكيلومتر مربع سنوياً، وفي لبنان يزيد العدد حيث قدرت أعداد الطيور المهاجرة المصادة سنوياً بحوالي 2.7 مليون طائر، وهذا يعني أن هناك 248 طائراً يصاد في الكيلومتر مربع سنوياً.

ومن أعلى الدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط في أعداد الطيور كانت جمهورية مصر العربية، حيث ذكر التقرير أن هناك حوالي 5.7 ملايين طائر سنويا يمر بها.

ويصادف يوم 12 مايو من كل عام، اليوم العالمي للطيور المهاجرة، وهو يوم مهم للتأمل في المسافات المذهلة التي تقطعها الطيور من أجل الاستمرار، فضلاً عن المخاطر التي تواجهها في الطريق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق