4/16/2018

النظيفون معرضون للإصابة بـ«الجرب»




يمكن أن تحدث مثل هذه الأمراض عندما يتناسى الإنسان اتخاذ كامل إجراءات السلامة والحيطة منها، مثل الجرب الذي يعتبر مرضاً يسبّب ظهورَ حكّة شديدة بسبب الطفيليّاتٍ العثيّةً التي تسمّى بالقارمة الجرَبيَّة، وهي إحدى المفصليّات من نوع الحلم،
وتعيشُ داخلَ جحور في الطبقة العلويّة للجلد، فتقوم خلايا المناعة بمهاجمتها، ممّا يؤدّي إلى ظهور طفح جلديّ شديد الحكّة، ويظهر هذا الجرب عند مختلفِ الأشخاص في جميع الأعمار، ويعتقدُ الكثير من النّاس أنّ الجرب يصيب الأشخاص الذي لا يحافظون على نظافتهم الشخصيّة، غيرَ أنّ الأشخاص النظيفين معرّضون أيضاً للإصابة به. وأكد الأطباء أن حدوث مرض الجرب بدايةً بانتقال طفيْل صغير إلى جسم شخص ما، بواسطة تعرّضه لعدوى من شخص مصاب بالجرب، ولا يُرى هذا الطفيل بالعين المجرّدة، ويقول أغلب الأطباء: إنّ مثل هذا الطفيل ينتمي إلى الفصيلة العنكبوتيّة، ويطلق عليه "الأكاروس". تتراوح مدة الحضانة لهذا الطفيْل ما بين "14 إلى 21" يوماً، ثم يتقابل النوع الثاني من هذا الطفيل (ذكر أو أنثى) مع الأول على سطح الجلد، ويحدث التزاوج بينهما، تنتشرُ الطّفيلات وتتكاثر في جسم الشخص المصاب، لهذا يشعر الشخص المصاب بالحكّة الشديدة.

وقد ثبت علميّاً أن الطفيل المُسبّب لمرض الجرب، لا يمكن أن يعيشَ خارج الإنسان أو الأسر الأخرى لمدة تزيد عن 72 ساعة.

ويشير الأطباء أن باستطاعة تشخيص الإصابة بالجرب عن طريق القيام بفحص العلامات والأعراض التي تظهر على المريض، ومن الطبيعيّ أن يكون الشّخص الذي يكشف عليه الطبيب قد تعرض للجرب عن طريق ملامسة شخص آخر مصاب به بشكلٍ مباشر، وأن طفيلات الجرب تصيب البشر وغير البشر.