4/26/2018

نقلة جديدة في عملية زراعة الكبد



توصلت تجربة حديثة إلى أن الحفاظ على الكبد “حيًّا” قبل زراعته يزيد من احتمال نجاح عملية الزراعة. ويوضع الكبد الذي يجري التبرع به في العادة في الثلج، لكنه في بعض الحالات يصاب بالتلف من جراء ذلك.






لهذا السبب قام علماء بتجربة وضع الكبد في آلة تضخ الدم له وتمده بالتغذية والأدوية. وتبين أن عددا أكبر من تلك الأعضاء بقي سليما وصالحا للزراعة.




وقال العلماء: إن من شأن هذه التجربة إحداث “نقلة” في عملية زراعة الكبد، وإنقاذ حياة المرضى الذين يموتون وهم ينتظرون الحصول على كبد.




وأُجريت التجارب على 222 كبداً مُعدًّا للزراعة، وقورنت حالات الكبد الذي بقي في الثلج بحالة “الكبد الحي”، وكانت النتيجة أن الأعضاء التي لم توضع في الثلج تعرضت للتلف بنسبة أقل بما مقداره 50%.




ومن أصل 137 كبداً “دافئاً” تضرر 16 فقط بشكل جعلها غير صالحة للزراعة، بينما تضرر 32 من أصل 133 كبداً حُفظت في الثلج.




وقال بيتر فريند، الأستاذ الجامعي المشارك في كتابة الدراسة المنشورة في دورية “نيتشر”، إن نحو ثلث الأكباد التي تنتظر الزراعة تكون غير صالحة لذلك في الوقت الحالي.




ويشمل هذا أكباداً مأخوذة من أشخاص مُسنين أو مرضى، والتي تتضرر إما أثناء إزالة الكبد من جسد المتبرع، أو أثناء عملية تجميده.




ويموت نحو 20 % من مرضى الكبد أثناء انتظارهم متبرعا، بحسب فريند. ويساعد الإبقاء على الكبد حيا خارج الجسم على شفائه من الأضرار التي أصابته أثناء عملية إزالته من جسم المتبرع.




وقد أجريت تجارب على نطاق أضيق في السابق على استخدام تقنيات لإبقاء الكبد حياً خارج الجسم، لكن هذه هي أول تجربة عشوائية منضبطة كبرى تقارن هذه الطريقة بطريقة حفظ الكبد في الثلج. وقال فريند إن التجربة يمكن أن تكرر مع أعضاء أخرى.




وقال أحد المرضى الذين شاركوا في التجربة، ويدعى ديفيد ردفورد، وهو في الثالثة والستين، إن الجراح الذي زرع له “الكبد الدافئ” أنبأه أنه فوجئ بأن الكبد بدأ يعمل فور زراعته، وأن ضغط الدم لم ينخفض بشكل حاد كما هو الحال عند زراعة الأعضاء.