3/24/2018

عراك بين طبيبي تجميل في رحلة جوية من لبنان إلى دبي



انتشر في ساعة متأخرة من بعد ظهر أمس، خبر عراك حصل بين طبيب التجميل اللبناني نادر صعب ورئيس الجمعية اللبنانية للتجميل والترميم الدكتور إيلي عبد الحق، وذلك على متن رحلة للخطوط الجوية اللبنانية «ميدل إيست» انطلقت من لبنان إلى دبي.


وتضاربت المعلومات حول حقيقة ما جرى بين الطبيبين، إذ تردد بأن الدكتور نادر صعب هو من تهجم على عبد الحق بعد أن ترك مقعده في درجة رجال الأعمال، وتوجه إلى تلك السياحية التي يجلس فيها هذا الأخير.

وأشار عبد الحق في تسجيل صوتي له إلى أنه سيعود الاثنين إلى بيروت ويتقدم بدعوى قضائية ضد صعب وسيرفقها بأدلة حسية، وهي شهادات حية تقدم بها بعض ركاب الطائرة التي كانت تقلهم معه إلى دبي، يؤكدون فيها أن الدكتور نادر صعب هو من انهال عليه بالضرب بعد أن وجه إليه كلمات مسيئة.

وفي المقابل، أصدر الطبيب نادر صعب بيانا أوضح فيه أنه وقبيل صعوده على متن الطائرة تعرض هو ومساعدته للشتم والإساءة من قبل عبد الحق الذي مس كرامته وشتمه ووجه إليه كلمات نابية.

ولفت البيان إلى أن صعب عندما طلب الاستفسار من الدكتور إيلي عبد الحق عن سبب هذه التصرفات انهال عليه بالشتائم. وختم الدكتور نادر صعب بيانه بأنه وعند وصوله إلى دبي أكمل عمله في مستشفاه بشكل طبيعي، لافتا إلى أن هناك خلافا شخصيا قديما جدا بين الطبيبين.

وتداول اللبنانيون عبر وسائل التواصل تسجيلا صوتيا لسيدة تقول إنها من ركاب الطائرة تروي فيه ما حصل وبالتفاصيل الدقيقة، وتفيد خلاله بأن صعب هو من تهجم على عبد الحق بعد أن انهال عليه بالشتائم والضرب، وأن أحدا من الركاب لم يستطع التصرف بسرعة إذ كان الجميع منشغلا بتناول وجبة الطعام. وتشير صاحبة التسجيل الصوتي إلى أنها وعددا من الركاب أدلوا بشهادتهم ووقعوها ليحملها معه الدكتور إيلي عبد الحق خلال تقدمه بدعوى قضائية ضد زميله نادر صعب.

ويتردد أن الخلفية الرئيسية لهذا العراك تعود إلى التقرير الطبي الذي أورده الدكتور إيلي عبد الحق من باب موقعه المسؤول (رئيس الجمعية اللبنانية للتجميل والترميم) بحق الدكتور نادر صعب حول تورطه في قضية وفاة فرح قصاب (في الصيف الماضي) التي أجرت جراحة تجميلية لدى الدكتور نادر صعب وتوفيت على أثرها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق