9/11/2018

متى يكون السكر زائداً عن الحد.. 12 معلومة لتجنب أضراره وأمراضه




السكريات من الأشياء المحببة لنا كبارا وصغارا، ولكن ككل شيء الإسراف في تناول السكريات المضافة أو المصنعة ينتج عنه متاعب صحية جمة، قد تستمر معنا مدى الحياة. نستعرض هنا معلومات مفيدة عن تناول السكريات بأنواعها وكيف لها أن تؤذي صحتك حتى تتجنبها.


الجانب المر في تناول السكر: السكر ذو طعم حلو، ولكن تناول الكثير منه قد يؤذي صحتك. الأطعمة الكاملة مثل الفواكه والخضراوات ومنتجات الألبان والحبوب تحتوي على السكريات الطبيعية، التي يستوعبها جسمك ببطء حتى تحصل خلاياك على إمدادات ثابتة من الطاقة. أما السكريات المضافة، فهي تأتي في شكل أطعمة ومشروبات معبأة. واعلم أن جسمك لا يحتاج أي سكريات مضافة.


متى يكون السكر زائدا عن الحد : لا توصي جمعية القلب الأمريكية بأكثر من 6 ملاعق شاي (25 غرامًا) من السكر المضاف يوميًا للنساء و9 ملاعق شاي (36 جرامًا) للرجال. لكن الأمريكي العادي يتناول أكثر من ذلك، 22 ملعقة شاي في اليوم (88 جرامًا). واعلم أن علبة واحدة من مشروب غازي تحتوي على 10 ملاعق صغيرة من السكر، بدون أي فائدة غذائية.


السكر مضر: زيادة الوزن تعتبر المشروبات المحلاة بالسكر مصدراً كبيراً للسكريات المضافة. إذا داومت على شرب علبة من المشروب الغازي كل يوم دون التخلص من السعرات الحرارية، فسيكون وزنك أثقل بـ 7 كيلو تقريبا في غضون ثلاث سنوات. زيادة الوزن قد تؤدي إلى مشاكل مثل السكري وبعض أنواع السرطان.


أمراض القلب : يحصل واحد من كل 10 أمريكيين على ربع أو أكثر من السعرات الحرارية اليومية من تناول السكر المضاف. إذا كنت تفعل مثلهم، فحسب الدراسات، أن احتمال الوفاة بأمراض القلب أكثر بمقدار الضعف من الشخص الذي لا يفعل ذلك. قد يتسبب السكر المضاف في رفع ضغط دمك أو يطلق المزيد من الدهون في مجرى الدم. وكلاهما يمكن أن يؤدي إلى نوبة قلبية وسكتة دماغية وأمراض القلب الأخرى.


مرض السكري : يمكن للمشروبات السكرية على وجه الخصوص زيادة احتمالات الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، لأنه عندما يبقى السكر في الدم، قد يتفاعل جسمك عن طريق تقليل كمية هرمون الأنسولين، الذي يحول الطعام الذي تتناوله إلى طاقة. وقد يتوقف الأنسولين عن أداء هذه الوظيفة كذلك. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فقد يساعدك تخفيض الوزن في التحكم الجيد في نسبة السكر في الدم لديك.


ارتفاع ضغط الدم : نلقي اللوم عادة على الملح عند ارتفاع ضغط الدم، لكن بعض الباحثين يقولون إن مادة بيضاء أخرى هي - السكر - قد تكون أكثر سببا للقلق. إحدى الطرق التي يعتقدون أن السكر يرفع يها ضغط الدم تكون عن طريق رفع مستويات الأنسولين، كما يمكن أن يجعل الأوعية الدموية الخاصة بك أقل مرونة ويؤدي إلى جعل الكليتين تحتفظان بالماء وملح الصوديوم.


مضر: ارتفاع الكوليسترول الوجبات الغذائية السكرية مضرة لقلبك، بغض النظر عن مقدار وزنك، فهي ترفع الكوليسترول الضار لديك (LDL) وتخفض النوع الجيد (HDL) . كما يرفع نسبة الدهون في الدم وهو ما يسمى بالدهون الثلاثية، إلا أن تلك الوجبات تعرقل عمل إنزيم يساعد على تفتيتها.


مرض الكبد : تتم تحلية معظم الأطعمة المعلبة والوجبات الخفيفة والمشروبات بمادة سكرية هي الفركتوز، وهو سكر بسيط من الفواكه أو الخضار مثل الذرة. يحول كبدك الفركتوز إلى دهون. إذا كنت تستهلك الفركتوز بانتظام سيتركز داخل جسمك، وتتراكم الدهون في الكبد، وهو ما يسمى بمرض الكبد الدهني غير الكحولي. تصحيح النظام الغذائي في وقت مبكر يمكن أن يمنع ذلك، حيث إنه مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي تراكم الدهون والتندب إلى تلف الكبد.


تآكل الأسنان : نعلم أن السكر يفسد الأسنان لأنه يغذي البكتيريا الموجودة في الفم، والتي تترك خلفها حمضا يزيل مينا الأسنان. ويعتبر تناول المشروبات السكرية والفواكه المجففة والحلوى والشوكولاته من الأخطاء الشائعة. والحلوى الحامضة هي من بين الأسوأ، فهي حمضية مثل حمض البطارية. إذا كنت تأكل حلوى "التارت"، اغسل فمك بالماء بعد ذلك أو اشرب بعض الحليب لتحييد الحمض.


قلة النوم : إن تناول الكثير من السكر خلال اليوم يمكن أن يفسد مستويات الجلوكوز في الدم ويؤدي إلى حدوث طفرات في الطاقة وحالات كسل، وقد تحتاج إلى مقاومة النوم في العمل، أو الغضب في المدرسة. أما في المساء، فإذا أكلت الآيس كريم أو الكعك المسكر فقد لا تنام في الليل، أو قد يقل الوقت الذي تقضيه في نوم عميق، وتستيقظ متعبا.


اضطراب فرط الحركة : من المفهوم الشائع أن السكر يفاقم أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، لكن ذلك غير مثبت. نحن لا نعرف بالضبط ما الذي يؤدي إلى اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ولكن الجينات الخاصة بك على الأرجح تلعب دورًا كبيرًا في ذلك.


تقلب الحالة المزاجية : هل تشعر بأنك محبط أو خائب الأمل؟ قد يكون السكر هو السبب. ربطت عدة دراسات بين مشاكل السكر والصحة العقلية، وأظهر أحدها أن الرجال الذين تناولوا أكثر من 66 جراما من السكر يوميا، أي ضعف ما يوصى به تقريبا، كانوا أكثر عرضة بنسبة 23٪ للإصابة بالقلق أو الاكتئاب مقارنة بالرجال الذين تناولوا 40 جراما أو أقل، ويمكن للكثير من السكر أن يتسبب في زيادة الاكتئاب.


النقرس : من المعروف أنه يمكن أن يصاب الشخص بالتهاب مفصلي مؤلم هو النقرس بسبب تناول الكثير من اللحوم الحمراء، واللحوم المصنعة والمأكولات البحرية، إلا أن الأمر ينطبق أيضا على الفركتوز. عندما يتحلل الفركتوز فإنه يطلق مادة كيميائية تسمى البيورينات، وقد يتراكم حمض اليوريك في الدم، والذي بدوره يشكل بلورات صلبة في إصبع القدم الكبيرة والركبتين والمفاصل الأخرى.


حصى الكلى : تتكون حصى الكلى عندما تتحول المواد الكيميائية في بولك إلى بلورات صلبة، ويطرد جسمك بعض حصى الكلى بدون ألم شديد، ويمكن أن تتعثر حصوات أخرى في كليتك أو جزء آخر من الجهاز البولي، وتمنع تدفق البول. الكثير من الفركتوز، من سكر المائدة، شراب الذرة عالي الفركتوز، أو الأطعمة المصنعة يزيد من فرص حصوات الكلى.


الشيخوخة : المشروبات السكرية قد تضيف سنوات إلى عمرك البيولوجي، فتبدو عجوزا، والحمض النووي يحافظ على الكروموسومات الخاصة بك لحمايتها من التلف، إلا أن بعض المتاعب ترتبط بمرض السكري. وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يشربون 20 أوقية ( ما يعادل 566 جرامًا) من الصودا في اليوم كأنهم يضيفون أكثر من 4 سنوات إلى عمر خلايا أجسامهم.