8/10/2018

"ناسا" تطلق مسباراً لكشف أسرار الشمس.. يمكنه قطع المسافة بين الرياض ونيويورك خلال دقيقة



تستعد وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" لإطلاق مسبار عملاق لاستكشاف الشمس، تصل سرعته الخيالية إلى أكثر من 192 كيلو متر في الثانية، ما يجعله يصل من العاصمة الرياض إلى نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية في أقل من دقيقة، ومن جدة إلى لندن في نصف دقيقة وخلال ثانية يستطيع الوصل من القاهرة إلى الإسكندرية أو من دمشق إلى عمان.

ومن المتوقع أن يقترب المسبار الذي تم تسميته Parker Solar Probe تيمناً بعالم فيزياء فلكية أميركي، من الشمس بشكل غير مسبوق من أي مركبة فضاء أخرى، وذلك في مهمة هي الأولى من البرنامج الهادف إلى كشف أسرار الشمس التي لازال الغموض يكتنفها، ما قد يساعد العلماء على التنبؤ بالعديد من الظواهر الطبيعية.

ووفقا لـ"العربية نت"، فإن المسبار سيقترب من سطح الشمس إلى مسافة 6 ملايين و270 ألف كيلو متر، وهي أقرب 7 مرات مما وصلته مركبة سابقة صنعها الإنسان، وسيصل في أقل من 9 أيام حيث سيقطع 144 مليون كيلو متر، ويستوي عند مدار له قرب الشمس، ليدرسها بحماية درع خاص من الكاربون سماكته 11.5 سنتيمتر، يقيه من حرارة معدلها 2500 درجة مئوية، فيما بلغت تكلفته نحو مليار و500 مليون دولار.

وأوضح التقرير أن سرعة المسبار ستزيد على 692 ألف كيلو متر بالساعة، أي 16 مليوناً و600 ألف كل يوم، وفي ظل الحرارة الشديدة التي يواجهها ستنتهي مهمته بعد 7 سنوات، يدرس خلالها هالة الشمس العملاقة، وحقلها المغناطيسي ورياحها ومجالها الجوي.