8/11/2018

ميكانيكي يسرق طائرة ركاب من مطار سياتل ويجري مناورات بها قبل أن تسقط في البحر




شهد مطار "سياتل-تاكوما الدولي" بالولايات المتحدة الأمريكية واقعة أقرب لمشاهد السينما بهوليود، إذ قام أحد الموظفين يعمل ميكانيكي، بسرقة طائرة ركاب والإقلاع بها قبل أن تسقط به في البحر وتتحطم.

وحاول مراقب حركة الملاحة وفقا لصحيفة "سياتل تايمز" المحلية، إقناع قائد الطائرة بالهبوط لكنه لم يستجب.

ونقلت شبكة "CNN" الأمريكية عن الشرطة في سياتل، أن مقاتلتين (F-15) لاحقتا الطائرة التي أقلعت فجر الجمعة، دون الحصول على إذن بالإقلاع، مؤكدة أن أن المقاتلتين لم تطلقا النار على الطائرة.

وأشارت الشرطة إلى أن سارق الطائرة (29 عاما) ميكانيكي معروف الهوية، مؤكدة أن الحادث عمل انتحاري ولا علاقة له بالإرهاب، وأنه قام بهذا العمل وحيدا.

وأكدت أن الطائرة لم يكن على متنها أي ركاب أو أفراد طاقم خلال عملية السرقة، وأن التحطم سببه عدم خبرة الميكانيكي بالطيران.

وأعلنت شركة طيران "ألاسكا إيرلاينز" أن الطائرة التي تحطمت هي من طراز "هورايزن اير كيو400"، وهي تعمل بمحركين ويمكنها حمل 78 راكبا.

من جانبها، أوقفت السلطات في المطار حركة الملاحة بعد الحادثة، مؤكدة أن الطائرة تحطمت لاحقا إثر سقوطها في المياه جنوب جزيرة كيترون بالقرب من منشأة عسكرية، لافتة إلى أنه سمع التسجيل الصوتي لقائد الطائرة وهو يتحدث عن كمية الوقود المتبقي في الطائرة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للطائرة أثناء تحليقها فوق المنطقة بطريقة غير معتادة.