7/15/2018

أجساد البشر تتحول إلى لوحات فنية بالنمسا



وقفت عارضة الأزياء النمساوية كورينا بثبات لمدة ست ساعات، وتركت لفنانة متخصصة جسدها ليتحول إلى لوحة فنية لإلهة مصرية، وذلك في المهرجان العالمي السنوي للرسم على الأجساد.

وفي تصريح لرويترز، قالت كورينا في المهرجان الذي أقيم في كلاجنفورت بجنوب النمسا والذي يجذب آلاف الزوار "زرت المهرجان العام الماضي وعند مرور العارضين والعارضات لم أتمالك نفسي من فرط الحماس، لذا قررت أن أصبح جزءا من الحدث".

تم طلاء جسد كورينا من الرأس حتى أخمص القدمين وغطى حذاءان طويلان باللونين الأصفر والأسود ساقيها ورسمت كتابات هيروغليفية مذهبة أعلى ركبتيها وتولت الفنانة كارلا جاوز 20 عاما، والقادمة من جنوب أفريقيا عملية الرسم وقامت بطلاء جذع كورينا باللون البرتقالي مع رسم أزرق يتسلق من بطنها باتجاه قلادة ذهبية ضخمة.

ودخلت جاوز، التي بدأت هواية الرسم على الأجساد العام الماضي فقط، مسابقة "الفرشاة والإسفنجة" وهي واحدة من 12 فئة بالمهرجان الذي يستمر لأربعة أيام والذي يقام منذ 21 عاما ويجذب أكثر من 200 فنان من 50 بلدا.

ويشارك الثنائي البرازيلي جوناثان بافان وأليسون رودريجيس في مسابقة الفرق وقاما بتحويل جسد عارض الأزياء ثياجو إلى لوحة تضم قطيعا من الحيوانات الملونة في عمل أطلقا عليه اسم "ثقافة العالم".

ورسم الفنانان على جسد ثياجو رأسا تنين متصلين بكتفيه ورأس فيل على صدره، كما رسما على ساقيه ما يشبه جلود حيوانات مختلفة.

من جهته، قال الفنان الألماني إنريكو لاين 47 عاما، والذي فاز بالمسابقة من قبل إن الرسم على أجساد الناس يتطلب مهارة فائقة.

وأضاف لرويترز وهو يضع لمساته الأخيرة على عمله، وهو عبارة عن تمثال حجري مزين بالورود "كل عمل جديد، يشكل تحديا جديدا لأن كل جسد له طبيعته الخاصة".