7/23/2018

أسوأ 10 دول من حيث إنتاجية المياه



يُقصد بإنتاجية المياه تحسين إنتاجية الأغذية الزراعية من خلال زيادة إنتاجية المياه، إذ يتهدد الأمن الغذائي العالمي بشكل خاص في البلدان النامية التي تضم معظم فقراء العالم.

ويعد استخدام المياه لري الأراضي الصالحة للزراعة أمرًا حيويًا لتحسين حصاد المحاصيل الزراعية، وتشكل عملية الري 90% من استخدامات المياه في الدول النامية، و72% في جميع أنحاء العالم.

ووفقًا للبيانات الصادرة عن منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" حول إنتاجية المياه، فإن الزراعة بالري تستخدم أكبر كمية من المياه مقارنة بأي قطاع صناعي آخر.

كما أظهرت بيانات منظمة " AQUASTAT" أن فقدان مياه الري يرجع إلى تسربها وسوء الاستخدام، وتشمل المتغيرات التي تؤثر على إنتاجية المياه رطوبة التربة، العمليات الفسيولوجية للنبات، أنماط الزراعة وكثافتها.

وأشارت بيانات صادرة عن " AQUASTAT" و"البنك الدولي" و"الفاو" و" منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية" إلى ارتباط انخفاض الناتج المحلي الإجمالي في الكثير من الدول النامية باستخدام المياه بها.

ففي بعض الدول يبلغ الناتج المحلي الإجمالي نحو دولار فقط لكل متر مكب من المياه المستخدمة، ويتم قياس إنتاجية المياه من خلال قسمة الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة على إجمالي كمية المياه المستخدمة سنويًا.

أسوأ الدول من حيث إنتاجية المياه

5- أفغانستان

يمثل قطاع الزراعة في أفغانستان 58% من الناتج المحلي الإجمالي، ويعد سوء البنية التحتية للري وحاجتها للتحديث أحد أسباب هدر المياه في الدولة، بالإضافة إلى سوء إدارة المياه، ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي دولارًا واحدًا لكل متر مكعب من المياه.

4- أوزبكستان

على الرغم من أن الزراعة هي أساس اقتصاد الدولة، إلا أن هذا القطاع يتسبب في إهدار نسبة كبيرة من المياه، إذ إن 92% من المياه المستخدمة في الدولة تخدم القطاع الزراعي وحده، والسيئ في الأمر أن 80% من إمدادات المياه في أوزبكستان تأتي من الدول المجاورة لها، ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي دولارًا واحدًا لكل متر مكعب من المياه.

3- قيرغيزستان

تعاني هذه الدولة الآسيوية أيضًا من مشكلة ندرة المياه، إذ يبلغ الناتج المحلي الإجمالي دولارًا واحدًا فقط لكل متر مكعب من المياه، ويرجع ذلك إلى تلوث المياه، الري الزائد، تسرب المياه من الأنابيب، وغياب تقنيات توفير المياه، ويشكل استخدام المياه في الزراعة 88% من استهلاك المياه في الدولة.

2- طاجيكستان

لدى طاجيكستان أيضًا ناتج محلي إجمالي يبلغ دولارا واحدا فقط لكل متر مكعب من المياه، وتعاني الدولة من مشكلة إنتاجية المياه بسبب الرسوم وفقًا لكمية المياه، إدارة الموارد المائية، وسوء البنية التحتية الخاصة بالمياه.

وقد وضعت الحكومة خططًا لتجديد البنية التحتية للري والصرف، وإدخال نظام أحواض المياه إلى الدولة.

1- مدغشقر

تتصدر مدغشقر قائمة أسوأ الدول من حيث إنتاجية المياه بناتج محلي إجمالي يقدر بدولار واحد فقط لكل متر مكعب من المياه المستخدمة، ويرجع فقدان المياه في الدولة إلى سوء استخدامها وتلوثها، وقد اعتمدت الدولة استراتيجية جديدة لحل مشكلة ندرة المياه تتمثل في زراعة الأرز بالتكثيف، وهو نظام لتوفير المياه يساعد على زيادة إنتاج الأرز.

دول أخرى

تواجه تيمور الشرقية وباكستان وتركمانستان وفيتنام وغيانا أيضًا العديد من المشكلات الخاصة بتحقيق المزيد من الأرباح من القطاع الزراعي بالنسبة إلى ناتجها المحلي الإجمالي.

وجميع هذه الدول بلدان نامية تحتاج إلى تحسين بنيتها التحتية للري وسياسات إدارة المياه، كما أن أغلبية هذه الدول غير ساحلية وتعتمد في إمدادات المياه على الدول المجاورة، ويعتمد بعضها على ذوبان الجليد أو سقوط الأمطار لتلبية احتياجاتها من المياه المستخدمة في الزراعة.