6/12/2018

فتح تحقيق في وفاة فرنسية استهزأت بها موظفة الإسعاف وتسببت في موتها



فتحت وزارة الصحة الفرنسية إضافة إلى المشافي الجامعية في مدينة ستراسبورغ شمال شرق تحقيقاً إدارياً حول قضية أم فرنسية تدعى نعومي موزنجا تعرضت للسخرية عند اتصالها بخدمة الإسعاف التي أهملت اتصالها ما أدى إلى وفاتها بعد ساعات قليلة من نقلها إلى المستشفى.

وعبّرت وزيرة الصحة الفرنسية "أنييس بوزان" في تغريدة لها عن استنكارها للظروف التي أدت إلى وفاة الشابة وأبدت دعمها الكامل لأسرتها وقالت: " إنني غاضبة بشدة من ظروف وفاة نعومي موزنجا في ديسمبر وقد تمّ فتح تحقيق حول هذا الخلل الخطير.

وأنا ملتزمة بمساعدة عائلتها في الحصول على جميع المعلومات".

وكانت الشابة قد اتصلت بخدمة الإسعاف في 29 ديسمبر الماضي لتطلب المساعدة إثر تعرضها لآلام حادة في البطن, لكن الموظفة المسؤولة التي تلقت المكالمة سخرت منها وطلبت منها الاتصال بخدمة أخرى للحالات الطبية الطارئة " إس أو إس ميدسان" حيث اضطرت المريضة في نهاية المطاف إلى الاتصال بتلك الخدمة وتمّ نقلها إلى المشفى عبر خدمة الإسعاف نفسها التي أهملت مكالمتها في المرة الأولى ! وتوفيت الشابة بعد بضع ساعات من نقلها للعناية المركزة بعد تعرضها لسكتة قلبية وفشل وظيفي في عدة أعضاء من جسمها.

وعادت هذه الحادثة للضوء بعد عدة أشهر من وقوعها بعد حصول عائلة الضحية على التسجيل الصوتي للمكالمة بين الأم الشابة وموظفة خدمة الإسعاف، حيث تم نشر التسجيل على موقع "هيبدي" الإلكتروني الفرنسي، ويظهر في التسجيل سخرية الموظفة من الشابة التي تستنجد بصعوبة طالبة المساعدة, وقالت : " أشعر أنني سأموت" فردت عليها الموظفة : " سوف تموتين يوما ما بالتأكيد ككل الناس".