6/05/2018

باحث يكشف قصة مئذنة المروانية والباب الخشبي المجاور لمدخل السلام في المسجد النبوي



كشف باحث في تاريخ المدينة المنورة عن موقع مئذنة قديمة داخل المسجد النبوي، حيث تعدّ من أقدم المآذن في التاريخ، مبيناً المراحل التاريخية التي مرّت بها.

وأوضح الباحث فؤاد المغامسي، وفقاً لـ "سبق"، أن الباب الخشبي الواقع على يمين الداخل للمسجد النبوي من باب السلام، هو الباب النافذ لمنارة ومئذنة باب السلام.

وأشار إلى أن المئذنة مرت بمراحل بناء وهدم؛ حيث بُنيت إبان توسعة الوليد بن عبدالملك، وكانت المآذن تتوزع في ذلك الوقت على زوايا المسجد الأربع، والمئذنة الجنوبية الغربية، التي عرفت باسم المروانية أو منارة باب السلام، كانت تطل على بيت مروان بن الحكم، الذي كان ينزل فيه أمراء بني أمية، فكانت كاشفة لدارهم.

ولفت المغامسي إلى أن سليمان بن عبدالملك أمر بإزالتها وهدمها، وبعد الهدم بعدة قرون، وتحديداً في عهد السلطان المملوكي محمد بن قلاوون، تم بناؤها مجدداً عام 706هـ.

وبيّن أن في أعلى الباب النافذ لمنارة باب السلام مكتوب "هذه أسماء النبي صلى الله عليه وسلم"، وعلى طول الجدار القبلي وبداية من هذا الباب مكتوب أسماء النبي.