5/18/2018

مدرسة في الصين تثبت كاميرات بتقنية التعرف على الوجوه للتأكيد على انتباه الطلبة في الفصول



ربما سيكون على الطلبة في مدرسة تقع شرقي الصين التفكير كثيرا قبل الغفوة أو الغفلة أثناء حضور حصص دراسية في ظل التكنولوجيا الحديثة.

يأتي ذلك بعد أن وضعت مدرسة ثانوية تقع في مقاطعة "تشيشيانج" كاميرات ذكية في الفصول الدراسية تعمل بتقنية التعرف على الوجوه من أجل مراقبة واستكشاف سلوكيات الطلبة.

وتم تثبيت الكاميرات أمام الطلبة في مقدمة الفصول ومهمتها تسجيل كافة التحركات والسلوكيات والتعبيرات على وجوه الدراسين والتأكيد على أنهم منتهبون للدرس التعليمي.

وتحلل الكاميرات سلوكيات الطلبة بناء على ستة فئات "القراءة" و"الكتابة" و"الاستماع" و"الوقوف" و"رفع الأيدي عند طرح تساؤلات" والغفوة على المقعد.

وعلى أثر ذلك، أفاد مسؤولو المدرسة لـ"تشيشيانج أونلاين" أن المعلمين يحصلون على نتائج تحليل بيانات هذه المنظومة الذكية لمعرفة ما إذا كان الطلبة منتبهين من عدمه وما إذا كانوا استوعبوا الدرس وفهموه جيدا من تعبيرات وجوههم فضلا عن قراءة الشعور بالممل من طريقة الشرح وإمكانية تغييرها.

ومن الجدير بالذكر أن الصين تنشر منظومة مراقبة ذكية بتقنية التعرف على الوجوه بواسطة كاميرات حديثة تستهدف بها مراقبة سكانها البالغ عددهم حوالي 1.5 مليار نسمة واكتشاف الجرائم والمشتبه فيهم.