5/04/2018

أعراض نقص «فيتامين الشمس» في الجسم



قال البروفيسور هيلموت شاتس إن فيتامين “د” يتمتع بأهمية كبيرة للصحة، للمناعة والعظام والعضلات مثلاً، مشيراً إلى أن التغذية تمد الجسم بالفيتامين بنسبة ضئيلة تتراوح بين 10 و20% عبر الأسماك البحرية الغنية بالدهون، كالسردين والرنجة مثلاً، ومنتجات الحليب، والفِطر والأفوكادو.






وأضاف عضو الجمعية الألمانية للغدد الصماء أن الجسم ينتج الفيتامين بنفسه بنسبة تتراوح بين 80 و90% عبر أشعة الشمس؛ لذا يطلق عليه اسم فيتامين الشمس. ولهذا الغرض ينبغي التعرض لأشعة الشمس يومياً لمدة 25 دقيقة تقريباً، مع مراعاة تعرض ثلث الجسم تقريباً لأشعة الشمس.




وأشار البروفيسور الألماني إلى أن بعض الأشخاص يواجهون خطر الإصابة بنقص فيتامين “د” بصفة خاصة، ألا وهم: الرضع والمسنين فوق 65 سنة وأصحاب البشرة الداكنة، وكذلك الأشخاص، الذين لا يغادرون المنزل أبداً.




وتتمثل أعراض نقص فيتامين “د” في التعب المستمر وكثرة الإصابة بالعدوى وهشاشة العظام وآلام الظهر وسوء شفاء الجروح واعتلال المزاج. وهنا يمكن اللجوء إلى تعاطي كبسولات فيتامين “د” بشكل وقائي بجرعات تتراوح بين 800 و1000 وحدة دولية (IU). وإذا تعاطى شخص ما فيتامين “د” بجرعة تزيد عن 4000 وحدة دولية بدون سبب طبي، فقد يلحق ضرراً بالكلى.