5/09/2018

هل أنواع الملح باهظة الثمن صحية للجسم أكثر؟



تروج برامج تلفزيونية وإعلانات على الإنترنت لأنواع من ملح الطعام يتم إحضارها من بلدان بعيدة؛ إذ يتم استخدام مصطلحات جذابة مثل “ملح الطعام الفريد” أو “ملح الطعام الصحي”.






وتصيب هذه الإعلانات المستخدم العادي بالحيرة والشك فيما يستعمله من ملح في منزله، إلا أن بروفيسور ألماني أكد أنه لا يوجد فارق بين أنواع الملح المختلفة، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.




وقال البروفيسور يوهانس جورج فيشتسلر، أخصائي طب الباطنة والطب الغذائي بمدينة ميونخ الألمانية: إن “أنواع الملح باهظة التكلفة ليست أكثر صحية من ملح الطعام العادي”.




وأضاف “فيشتسلر”: “بشكل عام يحتوي أي نوع من أنواع الملح على 97% من كلوريد الصوديوم على الأقل، وهما من المعادن الهامة جداً لجسم الإنسان، حيث ينظم الصوديوم عملية توازن الماء”.




وتابع: “كما أنه هو المسؤول عن انتقال المنبهات العصبية، بينما يلعب الكلوريد دوراً مهماً في جميع وظائف الجسم تقريباً، ومنها عملية إفراز عصارة المعدة”.




وتتعدد أنواع ملح الطعام المتوفرة في الأسواق، سواءً كانت ملح فلور دي سيل الفرنسي أو ملح الهيمالايا باللون الوردي أو ملح هاواي باللون الأحمر أو الأخضر أو الأسود أو ملح نهر موراي الاسترالي أو ملح شمس الإنكا من بيرو.