3/02/2018

الأمطار الغزيرة تكشف عشرات القطع الأثرية في بابل



كشفت الأمطار الغزيرة في العراق عن 75 قطعة أثرية في منطقة بورسيبا الأثرية في محافظة بابل العراقية، بحسب ما أعلنته السلطات.


وقد جرفت تلك القطع سيول الأمطار من تل الزقورة جنوبى الحلة، وأكدت الشرطة في بابل تسليم جميع القطع إلى دائرة الآثار بالمحافظة.

وقال حسين فليح مدير دائرة الآثار في بابل، إن من بين ما عثر عليه الأحد أواني فخارية، وعملات، وقطعا معدنية.

وأضاف فليح - بحسب ما نقلته عنه وكالة فرانس برس - إن "القطع التي عثر عليها سوف تفحص لتحديد الفترة التاريخية التي ترجع إليها بدقة"، قائلا إنها ربما تعود "إلى الحقبتين الباريثية والإسلامية".

ولا يعد اكتشاف القطع الأثرية عقب هطول الأمطار الغزيرة أمرا نادرا في العراق، لكن هناك عدة حفريات أثرية تجري حاليا في الموقع الذي كشفت فيه القطع الأخيرة، وهو المكان الذي يجاور مقام النبي إبراهيم.

وقال فليح "في العام الماضي، كشف عن 1000 قطعة أثرية بهذه الطريقة، وهذا يثبت أن الآثار قد تكون على عمق قريب من السطح، وليست دائما تحت الأرض".