2/04/2018

أنظمة البحر المتوسط الغذائية تقلل خطر الإصابة بوهن الشيخوخة



أَفَادَ تحليل لأبحاث أنه كلما اتبع كبار السن أنظمة غذائية مستوحاة من أنظمة الدول المطلة على البحر المتوسط تراجع احتمال إصابتهم بالوهن مع الوقت.


وحلل الفريق الذي أجرى الدراسة بيانات تخص قرابة ستة آلاف من كبار السن شاركوا فِي أربع دراسات، ثلاث منها أجريت فِي دول مطلة على البحر المتوسط وواحدة فِي آسيا.

وقَالَت كبيرة الباحثين فِي الدراسة كيت والترز هيلث فِي رسالة بالبريد الإِلِكْتُرُونِيّ: “تعيش أعداد متزايدة من سكان العالم حتى الثمانينات وما بعدها ويوجد اهتمام كبير بمعرفة كيف يظل الناس أصحاء ومستقلين مع التقدم فِي العمر”.

وأَضَافَت والترز الباحثة بكلية لندن الجامعية بالمَمْلَكَة المتحدة: “قد يصاب بعض الناس الذين يعانون مشاكل صحية متراكمة مع التقدم فِي العمر بالوهن وَهُوَ مَا يَجْعَلُهُم يشعرون بأعراض مثل نقص الطاقة، وضعف العضلات، وتراجع الشهية، وفقدان الوزن، والشعور العام بأنهم باتوا أبطأ، ويجدون صعوبة فِي التعافي بعد المرض”.

وَتَابَعَت قائلة: إن ذلك يرتبط باحتمالات دخول المُسْتَشْفَى أو الاعْتِمَاد على عناية الآخرين، وأَضَافَت: “درسنا وسائل لمنع ذلك تَشْمَل اتباع أنظمة غذائية، وممارسة التمرينات الرِّيَاضية”.

وقَالَت: إن هناك “أبحاثاً كثيرة عن أنواع التمرينات، وهي تُؤَكِّد أنها مفيدة لك، لكنّ هناك أبحاثاً أقل بكثير عن دور النِّظَام الغذائي وأنواعه المختلفة مثل نظام البحر المتوسط الغذائي”.

وكتبت والترز وزملاؤها الباحثون فِي دورية “الجمعية الأمريكية لأمراض الشيخوخة” أن نظام البحر المتوسط الغذائي يعتمد على أنماط تقليدية للطعام فِي اليونان وجنوب إيطاليا تَشْمَل أطعمة أساسها نباتي مثل الخضر والبقوليات والمكسرات إِضَافَة إِلَى السمك والطعام البحري. كما أن المصدر الرَئِيسِيّ للدهون فِي هذا النِّظَام هو زيت الزيتون بدلاً من الدهون الحيوانية.

وأَعَادَتِ الدراسة تحليل بيانات دراسات نشرت سابقاً أجريت فِي الصين، وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، وكانت هذه الدراسات قد سجلت الأنظمة الغذائية للمشاركين تَبَعاً لمدى التزامها بمبادئ أنظمة البحر المتوسط الغذائية.